فنون وثقافة

الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، فرع خنيفرة تنتخب مكتبا جديدا لها يترأسه نور الدين الفنون

انتخب الجمع العام العادي للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، فرع خنيفرة، أول أمس، بدار الشباب بحي الحسن، الأستاذ نورالدين الفنون، كاتبا عاما، في جو ديمقراطي حضره أساتذة وأستاذات مادة الفلسفة، واصدقاء ومحبي الحكمة ، والممثل عن المكتب الوطني.

وجاء في بلاغ الجمعية، توصل الموقع بنسخة منه، أنه “وبعد عرض التقريرين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما بالإجماع وحل المكتب السابق، تم التداول في توجهات الجمعية البيداغوجية المهنية، والثقافية الفكرية، ثم المدنية والتنويرية وعرض مداخلات الحضور المشرف لمختلف الأفكار والتصورات والمقترحات والإضاءات حول أهمية اشتغال الجمعية على مشاريع ثقافية وفكرية ومهنية وبرامج الأنشطة السنوية التي تمكنها من القيام بدورها في نشر التنوير والقيم الفلسفية والانسانية الكونية، وكذا الانفتاح على النسيج الجمعوي محليا وجهويا ووطنيا”.

وأضاف ذات المصدر، أنه “ومن أجل استمرار الدينامية الفلسفية بالاقليم والاشعاع الثقافي الفلسفي في المشهد الثقافي والمدني بإقليم خنيفرة، تم انتخاب أعضاء المكتب المسير الجديد للجمعية وفق منهجية ديمقراطية سادها مبدأ التطوع والمسؤولية والالتزام والمحبة والصداقة”،

ووفق ذلك أ‘لن الجمع العام المذكور، انتخاب مكتب جديد جاءت تشكيلته على النحو الآتي :

الكاتب : نورالدين الفنون

نائب الكاتب: فدوى الشاهد

أمين المال: حوسى أزارو

نائبه: محمد الهاشمي

المقرر: سعيد باري

المستشارون:

المصطفى تودي

اسماعيل حلال

عمر حلال

عبدالرحمان الكرومي

حميد الطيب

علي أوعبيشة

وخلص بلاغ الجمعية، إلى “أن الجمعية المغربية لمدرسي ومدرسات الفلسفة إذ تحيي كافة مدرسي ومدرسات الفلسفة على مجهوداتهم ومساهماتهم الفاعلة في تجويد الدرس الفلسفي وتربية الأجيال الناشئة بالإقليم فإنها تعلن استعدادها لآستيعاب كافة مبادرات الاساتذة والاستاذات، سعيا منها لترسيخ قيم الفلسفة الكونية في المجتمع والثقافة، وتعزيز قيم الإنسانية والعقلانية والتنوير، وتثمين ثقافة” الاختلاف والتعايش والانفتاح.

‏مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button