‏آخر المستجداتتمازيغت

تنسيقيات وجمعيات أمازيغية تراسل لقجع لأجل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية في أنشطة الجامعة

اعتبرت تنسيقيات وجمعيات أمازيغية، في رسالة مرفوعة إلى رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن ترسيم اللغة الأمازيغية قد تلاه إقرار القانون التنظيمي الخاص بتفعيل طابعها الرسمي، والذي صادق عليه البرلمان المغربي وصدر بالجريدة الرسمية منذ فاتح أكتوبر 2019. وينص القانون المذكور في مادته الثانية على أن الدولة “تعمل بجميع الوسائل المتاحة على تعزيز التواصل باللغة الأمازيغية وتنمية استعمالها في مختلف مجالات الحياة العامة ذات الأولوية ، باعتبارها لغة رسمية للدولة ورصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء”.

وأوضحت الرسالة التي وقعها 20 جمعية وتنظيمات مدنية أمازيعية من داخل المغرب وخارجه، في موضوع “تفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية في أنشطة الجامعة”، بعد تقديم “التهاني الحارة عقب النتائج الباهرة التي حققها فريقنا الوطني “أسود الأطلس” خلال منافسات كأس العالم في كرة القدم بقطر، وبلوغه المربع الذهبي بوصفه أول فريق إفريقي يحقق هذا الإنجاز التاريخي”.

مضيفة أنه “كما تابع العالم، فما حققه منتخبنا الوطني، أدخل السعادة والبهجة على قلوب ملايين المغاربة، وساهم في تقوية الشعور الوطني. وقد عبر الشعب المغربي، خلال مباريات كأس العالم وكذا خلال الإستقبال الكبير الذي خصصه جلالة الملك للمنتخب الوطني خلال عودته إلى الرباط، عن سعادته وفخره واعتزازه بهذا الإنجاز التاريخي الذي سيبقى خالدا في الأذهان”.

ولفت الموقعون على الرسالة الانتباه “إلى أوجه التقصير التي لاحظناها في تنظيم اللقاءات الكروية وكذا في استقبال الفريق الوطني بعد عودته إلى أرض الوطن، والمتمثلة في غياب استعمال اللغة الأمازيغية الرسمية”.

وأكدت الوثيقة على “أن اللغة الأمازيغية لغة رسمية للدولة المغربية كما ينصّ على ذلك دستور البلاد منذ 2011. وقد تبوأت هذه المنزلة العظيمة بفضل جهود صاحب الجلالة الملك محمد السادس وسياسته الرشيدة التي كانت في طليعة كل المبادرات في هذا المجال، سواء على الصعيد الوطني أو المغاربي، وقد برزت العناية الملكية بالهوية واللغة الأمازيغيتين في جميع الخطب الملكية التي ألقاها جلالته في مراحل مفصلية من تاريخ المغرب”.

وطالبت الجمعيات الأمازيغية ب”استعمال اللغة الأمازيغية، إلى جانب اللغة العربية، في :

ـ اللوحات وعلامات التشوير المثبتة على الواجهات وداخل مقرات الإدارات والمرافق العمومية والمؤسسات والمنشآت العمومية والمجالس والهيئات الدستورية والمجالس والهيئات المنتخبة ؛
ـ اللوحات وعلامات التشوير المثبتة على الواجهات وداخل مقرات السفارات والقنصليات المغربية بالخارج وكذا المرافق والإدارات التابعة لها ؛
ـ لوحات وعلامات التشوير المثبتة في الطرق والمحطات الطرقية والمطارات والموانئ والفضاءات العمومية”.

وأشارت الرسالة إلى أن المادة 28 ينص القانون التنظيمي على، أن “تكتب باللغة الأمازيغية، إلى جانب اللغة العربية، العلامات الخاصة بمختلف وسائل النقل التي تقدم خدمات عمومية أو التابعة لمصالح عمومية، ولاسيما منها :
ـ السيارات والناقلات التي تستعملها المصالح العمومية ، ولاسيما منها المكلفة بالأمن الوطني والدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المساعدة وسيارات الإسعاف ؛
وكذا مختلف السيارات والناقلات المخصصة للخدمات العمومية أو المرخص لها بذلك ؛
بالإضافة إلى الطائرات والسفن المسجلة بالمغرب، وكذا القطارات”.

وتابعت الرسالة قائلة :”ونظرا لأن أقمصة اللاعبين في الفريق الوطني للذكور والإناث، ومختلف الفرق المغربية المتنافسة في البطولة الوطنية، تدخل ضمن رموز الدولة المغربية ومؤسساتها، وكذلك  الحافلات التي تنقل اللاعبين وجميع الوسائل والأدوات المستعملة من طرف الجامعة، فإنه يتعين عليكم العمل على تفعيل هذا القانون في المؤسسة التي تشرفون عليها، لما عُرف عنكم من حنكة وتبصر واحترام للقانون، ولما تلعبه الجامعة تحت قيادتكم من أدوار طلائعية في التعريف ببلدنا في الأوساط الرياضية الدولية.

وفي ذات السياق، شددت الرسالة على أنه “كما يتعين عليكم من الناحية الإعلامية عدم الاكتفاء باصطحاب الصحفيين والواصفين الرياضيين باللغتين العربية والفرنسية فحسب، حيث ينصّ القانون التنظيمي المشار إليه على ضرورة استعمال اللغتين الرسميتين في وسائل الإعلام في مختلف البرامج التي تبثها القنوات المغربية الإذاعية منها التلفزية خصوصا ان اغلب اللاعبين والاطقم المرافق لهم يتحدثون بلغاتهم الام الامازيغية”.

جدير بالذكر، فإن الجمعيات الموقعة على الرسالة، تشمل كلا من :
1- منظمة التجمع العالمي الأمازيغي
2) كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بشمال المغرب.
3) كونفدرالية “تامونت ن ئفوس” بجنوب المغرب.
4) المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات
5) هيئة شباب تامسنا الأمازيغي
6) منتدى توبقال للثقافة الأمازيغية وحقوق الانسان
7) الهيئةالوطنية لمراقبة الانتاج السمعي البصري والفني.
8) جمعية أمازيغ صنهاجة الريف.
9) جمعية ءيزوران نايت عبو.
10) جمعية المرأة الأمازيغية تامطوط (برسالونا).
11) جمعية حقوق الانسان بالمغرب
12) جمعية الجسر للتنمية والهجرة. (فرخانا الناضور)
13) جمعية أدرار كرسيف.
14) جمعية أبغور للتمنية القروية.
15) جمعية أناروز للتنمية والتواصل الثقافي تافراوت.
16) جمعية تيليلي للثقافة والفنون.
17) جمعية تيويزي
18) كونفدرالية
19) جمعية أزا فوروم .
20) جمعية حوار ببلجيكا.

‏مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button