‏أخبار وطنيةالمجتمع

تنسيقية “ممرضو وتقنيو”الصحة يصعدون

أعلنت التنسيقية الوطنية للممرضين وتقنيي الصحة ذوي ثلاث سنوات تكوين والمرتبون في السلم 10 و11 قبل صدور المرسوم 2.17.535، عن تنظيم وقفات احتجاجية جهوية، يوم الخميس 13 يناير الجاري، أمام المديريات الجهوية لوزارة الصحة و الحماية الإجتماعية، احتجاجا على ما وصفوه في بيان لهم، صدر يومه الأربعاء، توصلت “كش بريس” بنسخة منه، ب “الظلم والإجحاف وكذا الإقصاء الذي طال هذه الشريحة في عدة محطات”.

وذكر بيان التنسيقية، بالقول أن “أن أول دفعة لخريجي الإجازة 3 + bac سنة 1997 ومرورا بالإصلاح الجامعي الجديد سنة 2003 بنظامه LMD الذي انتقل بالإجازة من أربع إلى ثلاث سنوات والتي كانت تسمح بالتعيين في السلم 10 في كل القطاعات الوزارية باستثناء وزارة الصحة التي ظل خريجوا معاهد التكوين فيها محرومين من معادلة إجازاتهم بالإجازة الجامعية وظلوا يرتبون في السلم 9 . مرورا بالاتفاق الحكومي المركزي بتاريخ 5 يوليوز 2011 برئاسة الوزير الأول آنذاك و الذي وقع عليه كل من وزير الإقتصاد والمالية ووزيرة الصحة والوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بتحديث القطاعات العامة والنقابات المركزية الأكثر تمثيلية في قطاع الصحة والذي تم فيه إعطاء الموافقة على معادلة الدبلوم المسلم من طرف معاهد تأهيل الأطر في الميدان الصحي ( IFCS ) بالإجازة وبالتالي سوف يتم إدماج حاملي هذه الدبلومات والشواهد في درجة مطابقة للسلم 10 لكن هذه الموافقة لم تجد طريقها الى التنزيل سنة 2011 وظل الحيف والإقصاء يطال هذه الفئة بضياع وقرصنة المزيد من الأقدمية العامة”.

محذرا إلى أنه في “سنة 2017 تنزيل المرسوم 2.17.535 والذي أدى إلى مزيد من الظلم والإقصاء وضياع ما يزيد عن 24 سنة أقدمية عامة لدى من يزال قابعا في الزنزانة 10 وإعطائهم سنتين يتيمتين وحرمان من هم في السلم 11 حتى من هاته السنتين وإقصائهم بتاتا من أي مكتسب”.

وأوضح نفس المصدر أنه “في الوقت الذي تستمر فيه الأطر الصحية في مواجهة مرض كورونا و الذي يعرف تزايد الحالات في الأيام الأخير و بالإضافة لحملة التلقيح التي تجاوزت السنة و التي أبان فيها الممرضون و تقنيو الصحة عن علو كعبهم و تمكين المغرب من المراتب الأولى في عملية التلقيح عبر العالم”.

مسجلا في ذات السياق أنه “أصبحنا نتحدث عن الأمن الصحي إلا أنه لم تشفع هذه الإنجازات و التضحيات في تغيير نهج وزارت الصحة في التعاطي مع الشغيلة و لا تطلب هذه الشغيلة تحفيزات أكتر من طلب تسوية شاملة و عادلة لملفاتها المطلبية التي عمرت لسنوات ففي انتظار إخراج نظام أساسي خاص بها رغم الغموض الدي يلفه، لنجد أنفسنا نحن الممرضين و تقنيي الصحة المرتبين في السلم 10 و 11 قبل المرسوم 2.17.535 لسنة 2017 و كمتضررين من هذا المرسوم الذي حرمنا من إعادة ترتيبنا في السلالم الموالية مضطرين للقيام بوقفات احتجاجية جهوية”.

‏مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button