‏آخر المستجداتالمجتمع

مراكش: تدشين مركزين بالقصبة وسيبع لتصفية الدم بمناسبة عيد الاستقلال

جرى أمس الجمعة بمدينة مراكش، تدشين العديد من المشاريع اجتماعية والتربوية والرياضية، على مستوى مقاطعات المدينة والقصبة وسيدي يوسف بن علي، وذلك بمناسبة تخليد ذكرى عيد الاستقلال المجيد.

وأشرف السيد كريم قسي لحلو والي جهة مراكش آسفي، عامل عمالة مراكش ومسؤولين جماعيين ورؤساء المصالح الخارجية، وشخصيات مدنية وعسكرية، على زيارة مركز الأطفال التوحديين بمدرسة الرازي الذي تم بناؤه وتجهيزه بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بكلفة مالية قدرها 0,65 مليون درهم ، بشراكة مع جمعية سفراء التوحد ، الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة. ويستفيد من خدمات المركز حوالي 40 طفلة وطفل من ذوي الإعاقة التوحدية.

وفي إطار تعزيز البنية التحتية الخاصة بالرعاية الصحية بالنفوذ الترابي لعمالة مراكش، تم تدشين مركز تصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي المزمن بحي القصبة بجماعة المشور القصبة. وقد تطلب انجاز هذا المركز المجهز بـ 15 جهازا لتصفية الدم وبباقي المستلزمات الطبية الأخرى، غلاف مالي قدره 12,87 مليون درهم بمساهمة كل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ 3,5 مليون درهم، جماعة المشور القصبة بمبلغ 2,37 مليون درهم وأحد المحسنين بمبلغ 7 مليون درهم. ومن المرتقب أن يستفيد من خدمات المركز ما يقارب 60 مستفيدة ومستفيد. ويندرج هذا المشروع في إطار جهود المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمعية شركائها للتغطية الكلية لطلبات مرضى القصور الكلوي المزمن على مستوى عمالة مراكش والتكفل بهم، إذ سبق أن تم إحداث وتشغيل كل من مركز تصفية الدم بحي سيدي يوسف بن علي بطاقة 52 جهازا لتصفية الدم، ومركز تصفية الدم بمستشفى ابن زهر (المامونية) بطاقة 10 أجهزة لتصفية الدم ومركز تصفية الدم جنان أوراد بطاقة 15 جهازا لتصفية الدم فضلا عن المستلزمات الطبية الأخرى المرتبطة بتشغيل هذه الأجهزة، ليصل بذلك العدد الإجمالي لهذه الأجهزة بالمراكز المذكورة 92 جهازا لتصفية الدم .
إثر ذلك، قام الوفد بزيارة وتدشين الفضاء التشاركي البلاصة الذي تم إنجازه من طرف جمعية “مغرب الشباب” في إطار شراكة خاصة، والذي جاء للاستجابة لحاجيات الشباب لفضاءات مهنية تتوفر على شروط عالية من انترنت ذات صبيب عال ومكاتب فردية وفضاء للاجتماعات.
وقد تم تهييئ فضاء البلاصة بمعايير حديثة ذات امكانيات خلق ظروف عمل قادرة على تجويد المردودية المهنية والرفع من الإنتاجية الخدماتية للمستفيدين منه.

وقد وقف السيد الوالي و الوفد المرافق له على سير هذا الفضاء المتميز الذي يخلق فضاء لتلاقي المهنيين الشباب وتطوير علاقاتهم المهنية وتعزيز قدراتهم المهنية والتسويقية.
وفي إطار برنامج رياضة ودراسة وبموجب اتفاقية شراكة وتعاون بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة والجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيدو وفنون الحرب، تم تدشين قاعة لممارسة رياضة الجيدو الذي تم إحداثه بالثانوية التأهيلية الزقطوني بغلاف مالي يقارب 0,17 مليون درهم في اطار دراسة ورياضة وكذا من أجل توفير فضاء لممارسة هاته الرياضة لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية المجاورة.

‏مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button