‏آخر المستجداتبقية العالم

ادريس الكنبوري: حول الاعتداء على سلمان رشدي .. حرية التعبير لشخص واحد أهم من كرامة مليار ونصف

قال الكاتب والباحث المغربي الدكتور ادريس الكنبوري، إن “الاعتداء الذي حصل أمس ضد الكاتب الهندي البريطاني سلمان رشدي أعاده مجددا إلى الأضواء بعد أن كان قد نسي تماما. مهما كان الأمر فإن هذا الاعتداء غير مبرر”.

واستطرد الكنبوري، قائلا “ولكني لست مع الذين طبلوا للكاتب وقالوا إن الاعتداء يسيئ إلى الإسلام والمسلمين؛ فقبل أن يكتب رشدي روايته “آيات شيطانية” لم يكن قد اعتدى عليه أحد؛ ولكنه أراد أن ينال الشهرة بالاساءة إلى المسلمين”؛ مضيفا في ذات السياق، أن “الاساءة إلى الإسلام والمسلمين لم تكن تنتظر الاعتداء عليه؛ وحتى قبل أن يظهر الإرهاب كانت الإساءة إلى الإسلام والمسلمين منتشرة على أوسع نطاق؛ حتى قبل الاستعمار. بل أنا أقول: ما يكتب اليوم دفاعا على الإسلام والمسلمين في الغرب في ظل العنف أضعاف ما كان يكتب عنهم في الماضي بمئات المرات”.

وفي صدد التذكير بسبب استباحة دمه، أبرز الكنبوري أن “رواية رشدي رواية سخيفة، وتعكس عقدة شخصية لدى الكاتب من الإسلام. لقد قرأتها قبل سنوات فوجدت فيها خيالا واسعا وتشفيا مرضيا في الإسلام. فهو يسخر من الأنبياء والملائكة والصحابة؛ ويدافع عن آلهة الجاهلية مثل هبل وبعل؛ ويتخيل مدينة إسمها الجاهلية؛ ويصور النبي صلى الله عليه وسلم في صورة كاريكاتيرية ويسميه Mahound؛ ويصف النبي إبراهيم عليه السلام ب”الوقح”؛ وغير ذلك كثير”.

وأضاف الباحث الكنبوري، أنه “إذا كان رشدي يدين بشهرته إلى شخص فهو الخميني؛ وأعتقد أن واجب رشدي أن يترحم على الرجل. لم يكن أحد يعرف رشدي قبل ذلك. كان مجرد كاتب مغمور مثل كثيرين؛ فمن يذكر اليوم واحدة اسمها تسليمة نسرين أو أخرى اسمها هيرشي علي؟ وحتى روايته كانت ستمر كما لو لم تكن لولا الخميني؛ وكانت لدى الخميني آنذاك أهداف تتجاوز الرواية؛ فالاتحاد السوفياتي كان يتهاوى والعالم كان يتغير، فأراد الخميني ترويج صورة إيران في العالم؛ ولكن الغرب لم يهتم بكاتب واحد يهاجم مليارا ونصفا من سكان العالم؛ بل اهتم بفتوى حمقاء”.

وأكد ذات المتحدث، “إن حرية التعبير لشخص واحد أهم من كرامة مليار ونصف؛ وهذه حسبة غبية؛ ولكنها حسبة الليبرالية الغربية التي ترفض أن تنشر الصحافة الروسية كاريكاتيرا عن أوروبا المريضة؛ ثم يأتي رئيس فرنسا أمام الصحافة مدافعا عن كاريكاتير ضد الإسلام ليقول “لن نتراجع”. هي قسمة ضيزى؛ لكنها قسمة اتفقوا عليها”، وخلص الكنبوري إلى أن “سلمان رشدي عاد إلى الشهرة؛ لكنه هذه المرة سيعود بعين واحدة حسب الأطباء؛ ليرى فقط نصف العالم”.

‏مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button