المجتمع‏المرأة والطفل

منظمة “ماتقيش ولدي” تطالب بفتح تحقيق في الآبار المنسية والحفر الخطيرة حتى لاتتكرر الكارثة

قالت منظمة “ماتقيش ولدي” المهتمة بشؤون الطفولة المغربية، إنها “ستراسل المنظمة كل من السيد رئيس الحكومة و وزارة الداخلية من أجل التحقيق في موضوع البئر في شقها الاول، و جرد مجموع الآبار المنسية أو الغير المؤمنة و الحفر الخطير على المستوى الوطني سواء في المجال القروي او الحضري و تأمينها أو طمرها حتى لا نعيش مآسي أخرى مثل مأساة ريان”.

وأوضحت المنظمة، في بلاغ توصلت “كش بريس” بنسخة منه، إنها “تتابع عن كثب حادثة سقوط الطفل ريان في بئر، و تنتظر بفارغ الصبر خروجه حيا يرزق، و في متابعتها للحادث، تستنكر مجموعة من التجاوزات و الاخطاء التي لا تمت بالانسانية بصلة، حيث يتم نشر صور و فيديو الطفل المصاب داخل البئر متجاهلين الحالة النفسية لعائلته و ما تخلفه المشاهد من ضرر نفسي على الجميع، و ايضا استغلال معلومات أب الطفل و صوره من اجل جمع تبرعات بدون علمه”.
ودعت منظمة ماتقيش ولدي جميع المنابر الاعلامية الالتزام بأخلاقيات مهنتهم النبيلة و عدم الانجرار وراء السبق الصحفي و نسيان ان وراء الطفل ريان اسرة محطمة نفسيا و شعبا يترقب بكل حزن خروج الطفل حيا يرزق.

‏مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button