‏آخر المستجدات‏أخبار وطنية

(CDT) و (FNE): عملية التطبيع في المناهج الدراسية مرفوضة مع الكيان الصهيوني

جدد المكتبان الوطنيان للنقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليم FNE، “رفضهما القاطع لأية محاولة تستهدف تغيير ثوابت القضية الفلسطينية، أو الاعتراف بالاحتلال والتطبيع معه”؛ معتبرين “التطبيع تسهيلا لسيطرة الكيان الصهيوني مستقبلاً على ثروات المنطقة وشعوبها، وسعيا لإتمام مشروعه الاستعماري التوسعي، وما يتلو ذلك من مخاطر على الأجيال القادمة”.
وقال بلاغ مشترك للنقابتين المذكورتين، توصلت “كش بريس” بنسخة منه، أنه “بالرغم من الرفض الشعبي المطلق للتطبيع مع الكيان الصهيوني الاستعماري العنصري، يأبى المغرب إلا أن يمعن في الارتماء بين أحضان الصهيونية، حيث يحتضن فعاليات مؤتمر من تنظيم N7، وهي شراكة بين المجلس الأطلسي ومؤسسة جيفري إم. تالبنز، خاص بالتعليم والتعايش بين 5 و7 دجنبر2022 بالرباط، وبمشاركة كل من السودان والأردن والبحرين والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني، بهدف إظهار فوائد التطبيع لمواطني المنطقة، والخروج بتوصيات سياسية قابلة للتنفيذ لحكومة المنطقة، من شأنها زيادة التعاون وتعزيز مع الكيان الصهيوني المجرم، حيث تسعى الأنظمة المطبعة إلى تبرير ذلك بأهمية المكانة الاقتصادية والسياسية لهذا الكيان الاستعماري العنصري…؛”.
وأضاف المصدر ذاته، “إن المكتبين الوطنيين للنقابة الوطنية للتعليم CDT والجامعة الوطنية للتعليم FNE، وهما يناهضان أي شكل من أشكال التطبيع الممارس مع كيان الأبارتايد، وعلى رأسها التطبيع التربوي عبر التعليم والمناهج التعليمية، لخطورته الشديدة على وعي الطلاب وأبناء شعبنا، والذي يتم تمريره من خلال قيم التسامح والتعايش في محاولة للتأثير مستقبلاً على وعيهم الجمعي”.

وأكدت النقابتان على أن “التطبيع هو محاولة لكي يصبح الكيان الصهيوني كياناً طبيعياً في المنطقة، ومحاولة كذلك للتستر على مئات المجازر التي ارتكبها ضد الشعب الفلسطيني، وتشريده من أرضه، والالتفاف على حقه في العودة إلى وطنه فلسطين؛”

وأعربت الهيئتان النقابيتان، على أن “عملية التطبيع في المناهج الدراسية هي جزء من مظاهر عديدة لمحاولة التطبيع تحت مبرر نشر ثقافة التسامح والتعايش…، فيما تكرس المناهج التعليمية الصهيونية الكراهية المطلقة للعرب”؛

وحتث النقابتان “على مواجهة هذا الاختراق التطبيعي وحماية الأجيال الناشئة، وعبرها حماية المجتمع، عبر نشر ثقافة الوعي المضاد، وفضح كل الخطوات التطبيعية وكشف تهافتها وإبراز الطابع الاستعماري والعنصري للكيان الصهيوني في تعامله مع تلاميذ وأطفال فلسطين، والتعريف ببرامجها التعليمية المعادية للعرب والمسلمين قصد تفنيد ادعاء نشر ثقافة التسامح والتعايش…؛”.

كما طالبت النقابتين “وزارة التربية الوطنية بالكف عن العبث بالمقررات الدراسية وبالحياة المدرسية، وبإشراك النقابات التعليمية في كل ما يتعلق بتعديل المناهج والبرامج الدراسية حماية للأجيال القادمة من مخاطر تزييف الوعي وتشويه الشخصية المغربية”؛

ودعا البلاغ المشترك “كل القوى الحية بالمغرب إلى مواجهة التطبيع بكل أشكاله وحماية الأجيال وفضح كل المطبعين في المجال التربوي، بإعداد لائحة عار سوداء تشير إليهم وتؤرخ لخذلانهم، واستغلال كل المناسبات للتعريف بالقضية الفلسطينية في المدارس والمؤسسات التربوية”.

‏مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button