‏آخر المستجدات‏المرأة والطفل

ملتقى شبكة الرابطة انجاد ضد عنف النوع : حالات العنف المصرح بها 41435 حالة عنف منها 19550 حالة عنف نفسي

علال بنور/ موفد “كش بريس” إلى الرباط : جرت يومه 24 نونبر 2021 بفندق فرح بالرباط اشغال ملتقى شبكة الرابطة انجاد ضد عنف النوع ، شارك فيه شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع  وشبكة نساء متضامنات ، في اطار فدرالية رابطة حقوق النساء . قدم فيه تقرير بشأن العنف ضد النساء، بقراءة تحليلية للمعطيات الإحصائية التي تم رصدها خلال الفترة الممتدة من يناير 2019 إلى غاية يونيو 2021، و حضر الملتقى مجموعة من الفعاليات النسائية المنضوية تحت شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع ، وبحضور منابر صحفية من ضمنها جريدة (كش بريس)، التي ساهمت بطرح أسئلة أثناء النقاش في موضوع تعنيف المرأة ومعاناتها ، خاصة المرأة القروية ومدى تخلصها من الطابوهات للبوح لم تعرضها من اشكال العنف ، كما تعرضت (كش بريس) لقضية الطابوهات التي تجعل المرأة تصمت عن معاناتها.

و استعرض التقرير من خلال كشف الاحصائيات، التي تم رصدها من طرف شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع وشبكة نساء متضامنات، عن أرقام مخيفة مذيلة بتحليل المعطيات، تفضح أشكال عنف النوع الممارس على المرأة، اعتمادا على ما رصدته فروع الجمعيات النسائية في 20 فرعا عبر تراب المملكة.

كما تناول التقرير حالات العنف النفسي والعنف الجسدي بكل أنواع التحرشات، والعنف الاقتصادي/ الاجتماعي، وكذلك تم التطرق ومن خلال حالات بأرقام الى العنف المرتبط بتطبيق القانون. كما تطرق التقرير بمهارة احترافية الى مضاعفات التعنيف، كحالات الاكتئاب والانتحار وحالات الصدمة النفسية، وعلاقات الاعتداء الجنسي بثقافة وصمة عار كإفراز اجتماعي.

ومن جهة أخرى، تطرق التقرير لشهادات بعض المتضررات من الاغتصاب المتبوع بالقتل. وفي مستوى آخر، أبرز التقرير مظاهر العنف أثناء أزمة كوفيد19، والعنف الاقتصادي والسياسي أثناء الانتخابات.

وأخيرا خلص التقرير إلى العديد من التوصيات:

– ضرورة اعتماد المقاربة الحقوقية، وذلك في إطار التزامات المغرب الدولية في إقرار الحقوق النسائية.

– ضرورة توفير العناية للنساء المعفنات من طرف الدولة.

– ضرورة إدماج محاربة تعنيف المرأة، ضمن البرامج والمخططات التنموية.

– توسيع مهام خلايا التكفل بالمعفنات، بتنسيق مع النيابة العامة لتشمل خدمات الاستشارة والمساعدة القضائية.

– العمل على إقامة نظام معلوماتي، يشمل المعفنات بالتعاون مع الجهات الحكومية.

– ضرورة تدخل الدولة لحل مشاكل مراكز الايواء للمعفنات مع إحداث مراكز القرب.

– التسريع القضائي في الدعاوي العمومية لحماية المعفنات.

– تجريم أفعال العنف الالكتروني الموجه ضد النساء، بارتباطه بمظاهر العنف السياسي.

وهكذا بلغت حالات العنف المصرح بها لدى الشبكتين الى 41435 حالة عنف منها 19550 حالة عنف نفسي بنسبة 47 % و10505 حالة عنف اقتصادي/ اجتماعي بنسبة 26 %و6354 حالة عنف جسدي بنسبة 15% و2212 حالة عنف قانوني بنسبة 7%و2814 حالة عنف جنسي بنسبة 5 %.

‏مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to top button